الصفحة الرئيسية > حول الشبكة

الرؤية والاهداف

شَهدَت العديد من بلدان العالم وفي مقدمتها بلدان حوض البحر المتوسط تحولاتٍ هامة خلال العقود الماضيه طالت مختلف مناحي الحياة العامة من جوانب سياسية ـ تشريعية واجتماعية ـ وقتصادية وصحية وديموغرافية. طرحت هذه التحولات تحديات عديدة على مختلف الصعد وأسئلة تبحث عن أجوبة علمية وعملية. ومما لا شك فيه أن التنمية، بمفهومها الأوسع، كانت ولا زالت تشكل أبرز المعضلات التي تواجه العديد من البلدان النامية، الا أن السنوات الأخيرة من الألفية الثانية جاءت لتؤكد أن التنمية الناجزة لا يمكن تحقيقها الا عبر إرساء أسس العدالة الاجتماعية والمساواة في الفرص كمدخل وشرط أولي للوصول الى تنمية مستدامة محورها ومبتغاها الانسان ورفاهيته. في سياق هذه التحولات وانطلاقا من ادراكنا لحجم المسؤولية والدور المُلقاه على عاتقنا كباحثين وأكاديميين متخصصين في قضايا العَدالة الاجتماعية والصحة والتنمية، جاءت مبادرة تشكيل شبكة البحوث التطبيقية في العَدالة والصحة والتنمية من قبل عدد من الباحثين والأكاديميين من أجل المساهمة في رسم معالم المستقبل على أسس علمية وعملية.

شبكة البحوث التطبيقية في العَدالة والصّحة والتَنمية هي ثمرة تعاون علمي وعمل بحثي مشترك امتد عبر السنوات الخمس الماضية بين عدد من الباحثين والأكاديميين من الدول النامية والمتقدمة. وإذ تهدف الشبكة عبر موقعها الإلكتروني هذا الى مأسسة وتوثيق تجربتها الغنية والفريدة في مجال البحث العلمي والتبادل المعرفي، فإنها تسعى الى تعزيز وتوسيع أواصر التعاون والتبادل العلمي بين الباحثين من مختلف الدول النامية والمتقدمة. وحيث تضم شبكة ابحاث العدالة الاجتماعية والصحة والتنمية حالياً مجموعة من الباحثين الأكاديميين من جامعات ومعاهد في اقطار مختلفة (مصر، لبنان، فلسطين، تونس، المغرب، الجزائر، فرنسا، وبريطانيا) فأنها تسعي الى توسيع هذا التعاون ليشمل باحثين من جامعات أخرى.

تهدف الشبكة إلى دراسة محددات التفاوت واللامساواة في مستويات الرفاه الاجتماعي وفي المقدمة منها مستويات الصحة والوصول إلى خدمات الرعاية الصحية في سياق البلدان النامية. في سياق بلورة رؤيتها البحثية ـ العلمية، تنطلق الشبكة في دراستها لإشكاليات العدالة الاجتماعية والصحة والتنمية الى الجهود البحثية المشتركة والعديد من الأبحاث العلمية المنشورة في مجلات علمية محكمة، كالعدد الخاص من مجلة لانست (يناير 2014) حول ''الصحة في العالم العربي: وجهة نظر من الداخل"، والذي سلط الضوء على الفوارق الكبيرة في مستويات الصحة والوصول الى خدمات الرعاية الصحية وأثرها على مستويات الرفاه الاجتماعي والتنمية في العالم العربي. علاوة على ذلك، أكدت نتائج البحوث العلمية أن الأدوات المستخدمة تقليديا في دراسة وتقييم مستويات التفاوت في الصحة والرفاه في البلدان المتقدمة، ليست بالضرورة مناسبة وصالحة للتطبيق الفوري لدراسة ذات الإشكالات في سياق البلدان النامية، نظرا للافتراضات التي تقوم عليها هذه الأدوات والمقاييس والتي لا تتفق مع الواقع في البلدان النامية. ان خصوصية واختلاف ظروف ومستويات التنمية في البلدان النامية وعلى رأسها ملامح النظم الصحية والخصائص الاجتماعية والاقتصادية والديموغرافية والصحية تستدعي البحث عن مفاهيم وأدوات جديدة للبحث والقياس والتقييم ولا سيما في مجالات الصحة والرفاه الاجتماعي. بناء على الدروس المستفادة من مشاريع الأبحاث السابقة، تسعى الشبكة الى تطوير مفاهيم وأدوات القياس والتقييم في مجالات العدالة والرفاه الاجتماعي وفي مقدمتها الصحة وبلورة وتقديم نتائج أبحاثها على شكل توصيات سياسية لصناع القرار.

* شبكة البحوث التطبيقية في العَدالة والصّحة والتَنمية AHEAD هي مبادرة غير ربحية مُسجلة وفق القانون الفرنسي 1901. شبكة AHEAD تُموْل عن طريق تبرعات من صناديق البحث العلمي.